بيان                                      

البوليساريو تستسلم للضغط الإعلامي والحقوقي وتطلق سراح الناجم علال

بعد الضغط الإعلامي الكبير للكشف عن مصير الفنان الناجم علال عقب اختطافه قبل يومين واقتياده إلى مكان مجهول، ونتيجة التضامن الواسع الذي أبدته مختلف الفعاليات الحقوقية والجمعيات الإنسانية الوطنية والدولية، وخوفا من انفضاح أمرها أمام المنتظم الدولي قامت جبهة البوليساريو بإطلاق سراح الفنان الناجم علال ليلة أمس حيث عمدت إلى رميه  في منطقة نائية بالبادية أمام خيمة  لأحد أقاربه وهو في حالة يرثى لها.

وقد عمل أقارب الناجم علال على تقديم اسعافات تقليدية له، حيث كانت آثار الضرب والتعذيب بادية على جسده، ولا يستطيع النطق إلا بصعوبة، فيما تبين أن كتفه تعاني من إصابات بليغة أدت إلى خلعها من مكانها نتيجة الضرب المتواصل بعقب مدفعية أثناء اعتقاله.

وإن منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف إذ يثمن التضامن الجماهيري والدعم الإعلامي ومؤازرة الجمعيات الحقوقية والإنسانية أثناء اعتقال الفنان الناجم علال، ليدعوا إلى مزيد من التضامن والدعم لفضح الجريمة الإنسانية الشنعاء التي مورست في حق مواطن صحراوي بسبب دفاعه عن رأيه ورفضه لسياسة قيادة البوليساريو، كما نأمل من ذوي الضمائر الحية المساعدة في إيصال معاناة الفنان الناجم علال إلى المبعوث الأممي كريستوفر روس الذي يتواجد حاليا بمخيمات تندوف، على أمل استجابته لطلب الناجم علال بقبول لقائه والاستماع إلى رأيه والوقوف على معاناته، وأن يعمل خلال تواجده بالمخيمات على التأكد من حقيقة تعرض المعني بالأمر للتعذيب والتنكيل الذي لا زالت آثاره حديثة على جسده، وهو ما يفضح بالدليل القاطع الاسلوب الإجرامي الذي تعتمده قيادة البوليساريو بأمر من رئيسها محمد عبد العزيز في حق كل من يعارض طرحها أو يسعى لفضح ممارساتها في حق اللاجئين الصحراويين المغلوب على أمرهم. فتحية للفنان الناجم علال الذي أبان عن شجاعة  منقطعة النظير، وظل شامخا صلبا أمام جبروت وظلم قادة البوليساريو في سبيل الدفاع عن رأيه الحر.

وبه وجب الإعلام

والسلام

أعضاء منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف  يتفضلون بالشكر والامتنان الكبيرين لدعمكم ومساندتكم لقضية المناضلين الصحراويين مفجر ثورة الحكم الذاتي بتندوف البطل "مصطفى سلمى ولد سيدي مولود"، وبلبل الصحراء الفنان الناجم علال، ولكافة الصحراويين المحتجزين بتندوفوننتظر منكم المزيد من المساندة

ودمتم في خدمة القضايا الإنسانية

WEB : WWW.FORSATIN.ORG    EM@IL : FORSATIN2010@GMAIL.COM